شبكة التربية البدنية والرياضية

شبكة التربية البدنية والرياضية يرحب بزواره الكرام
 
الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
شرح طريقة التسجيل في شبكة التربية البدنية والرياضية
تنبيه للأعضاء الجدد
الساعة الآن

المواضيع الأخيرة
» بناء اختبار التفكير الخططي في الثلث الهجومي وعلاقته بالذكاء للاعبي الدرجة الممتازة بكرة القدم
اليوم في 12:38 am من طرف fouad_coach

» دور المرسوم الوزاري 05 405 في تطوير التسيير والتنظيم للاتحاديات الرياضية الوطنية
اليوم في 12:30 am من طرف fouad_coach

» Préparation Physique chez l’enfant de 7 à 18 ans
اليوم في 12:16 am من طرف fouad_coach

» كيفية اظهار ماى كمبيوتر على سطح المكتب فى ويندوز 8 أو 7
أمس في 9:43 am من طرف freemailman2006

» أثر إستخدام برنامج تأهيلي مقترح لتقويم تـحدب العمود الفقري المكتسب في بعض المتغيرات الانثروبومترية والصفات البدنية لطلاب المرحلة المتوسطة (12-15)
الثلاثاء سبتمبر 30, 2014 12:28 pm من طرف hamid14

» الإصابات الشائعة للطرف العلوي لدى رياضيي أندية محافظة نينوى وعلاقتها بالمتغيرات الانثروبومتيرية (الطول، الوزن، العمر التدريبي)
الثلاثاء سبتمبر 30, 2014 12:26 pm من طرف hamid14

» مدى تأثير الإعلام الرياضي على المراهقين في اختيار نشاطاتهم البدنية والرياضية
الثلاثاء سبتمبر 30, 2014 12:20 pm من طرف hamid14

» دور المتابعة الطبية في السير الحسن لحصة التربية البدنية والرياضية لدى تلاميذ المرحلة الثانوية (16-18) سنة
الثلاثاء سبتمبر 30, 2014 12:18 pm من طرف hamid14

» اثر التدريب الفتري باستخدام ازمنة مختلفة من منطقة الجهد الاولى في بعض المتغيرات البدنية والمهارية ومعدل سرعة النبض
الثلاثاء سبتمبر 30, 2014 12:15 pm من طرف hamid14

» دراسة مقارنة في التكيف الاجتماعي المدرسي بين الممارسين للنشاط الرياضي وغير الممارسين وعلاقته بعدد من المتغيرات البدنية والنفسية
الثلاثاء سبتمبر 30, 2014 12:12 pm من طرف hamid14

المواضيع الأكثر نشاطاً
كتاب طرق التدريس في التربية البدنية والرياضية
كتاب échauffement du sportive
كتاب كرة اليد مبادئ التعليمية والتدربية
كتاب الأسس العلمية والطرق الاحصائية للاختبارات التربية البدنية
كتاب فسيولوجيا الرياضية
كتاب الكرة الطائرة تكنيك وتكتيك
كتاب التدريب الحديث في كرة القدم
كتاب ألعاب القـــــــوى
كتاب علم التدريب الرياضي
كتاب قواعد وأسس التدريب الرياضي
توقعات الطقس 5 ايام
Prévisions El Djazair
أوقات الصلاة
أهم الصحف الوطنية
مواقع تهمك

موقع cnapest

الجريدة الرسمية

معرفة رصيد حسابكccp

الهيئات الرسمية كل الوزارات الجزائرية

انت الزائر

web widgets
شاطر | 
 

 لماذا ندرس الادارة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
BeNhaLiMa BouMedieNe
مؤسس الشبكة
مؤسس الشبكة


ذكر

عدد المساهمات: 4252
نقاط: 27078
تاريخ التسجيل: 29/08/2011
الموقع: سيدي بلعباس
العمل/الترفيه: استاذ التربية البدنية والرياضية
الأوسمة:



مُساهمةموضوع: لماذا ندرس الادارة   الثلاثاء مايو 15, 2012 3:34 pm


اهمية دراسة الادارة :
ان الادارة تمس وتؤثر فى حياة وممارسات كل انسان ، فالادارة تجعل كل فرد منا على علم تام بقدراته , وتدله على الطريق الافضل لتحقيق غاياته , كما انها تقلل من العقبات التى تعترض طريقه، ويتميز علم الادارة عن اى علم اخر فى ان كل فرد يعلم بعضا او جزءا من هذا العلم كنوع من المعلومات العامة ، ويبدو هذا واضحا من خلال المحاولات الغريزية للانسان للتاثير فى الاخرين والتاثر بهم , وذلك لان عملية التاثير المتبادل انما تعنى فى الاصل ممارسة فعلية للادارة .
وعلى الرغم من امكانية وجود القليل من المشروعات التجارية وغير التجارية التى استطاعت تحقيق بعض النجاح بدون ادارة فعالة , الا ان هذا الوضع لا يشكك من حقيقة ان المستوى الحضارى الذى حققه الانسان ممثلا فى كفاءة منظمات الاعمال والمنظمات الحكومية والاجتماعية والسياسية وغيرها, هذا المستوى الحضارى ما كان يتحقق الا بجهود الادارة .
ان اسهام الادارة فى تنمية الحضارة الانسانية انما ياتى من خلال التاثير الذى يتحدثه فى الجهد الانسانى من حيث زيادة كفاءته , مما يؤدى بدورة الى تحسن معدات العمل اماكن العمل المنتجات, الخدمات والعلاقات الانسانية, بالاضافى الى ذلك فان الادارة تنمى ملكات التخيل والابداع والتطوير, ومن ثم فهى الاساس الاول للتقدم الانسانى .
ان الادارة تعنى النظام العام , وهذا يعنى انه من خلال الادارة يمكن الربط بين احداث متفرقة ومتقدات متباينة ,ووضعها جميعا فى شكل علاقات ذات معنى تستخدم فى تحليل العديد من المشاكل , والوصول الى افضل البدائل الممكنة للتعامل مع تلك المشكلة .
لقد اصبح من الحقائق المسلم بها وجود معامل ارتباط قوى بين تطور الادارة وبين مستوى التقدم الذى يحققه بلد, هذه الحقيقة تبدو واضحه عند المقارنة بين بلد آخر اكثر تقدما , فهناك العديد من الدول النامية التى تملك كما هائلا من الموارد الاقتصادية والبشرية , ولكن نظرا لانخفاض مستوى الخبرة الادارية بقيت فى موقع التخلف بالمقارنة مع دولة اخرى تملك حجما اقل من الموارد ,ولكنها تتميز بارتفاع مستوى الخبرة الادراية ، ولعل السر فى ذلك يكمن فى ان المعرفة الادارية انما تعنى الاستغلال الافضل للموارد بما يحقق اشباعا اكبر للعديد من الحاجات البشرية .
وبدون الدخول فى مزيد من التفاصيل يمكن تلخيص أهمية دراسة علم الإدارة على النحو التالى :-
1- الإدارة هى الأداة الأساسية فى تسيير العمل داخل منظمات العمل.
2- يقع على الإدارة مسئولية تحقيق الأهداف.
3- الإدارة مسئولة عن بقاء ومنافسة منظمات الأعمال .
4- الإدارة مسئولة عن عدم الاستقرار فى منظمات الأعمال .
5- الإدارة مسئولة عن انخفاض معدل النمو والتطور .
6- الإدارة مسئولة عن تحقيق التكامل الخارجى بين البيئة والمنظمة .
7- الإدارة مسئولة عن تحقيق التكامل الداخلى للمنظمة .
8- الإدارة مسئولة عن مواكبة التطوير والتحديث .
بالاضافة الى كل ما سبق ,فانه لا يوجد بديل اخر للادارة ، بالتحديد العلمى والواقعى للاهداف , والاختيار السليم للموارد مع الكفاءة فى استخدامها من خلال التخطيط والتنظيم والتوجيه والرقابة , كل ذلك يتطلب مستوى مرتفعا من التمييز الشخصى والموضوعى, مع مستوى محسوس من الشجاعة فى مواجهة الظروف المتميزة , وهذا لا يتوفر الا فى افراد الادارة ، حقيقى انه من وقت لاخر يتم اختراع العديد من الوسائل والاجهزة التى تساعد الادارة فى اداء مهامها – ولكن مهما تعددت هذه الوسائل , فانها تبقى فى نطاق العامل المساعد للادارة , ولا يمكن ان تكون بديلا لها ,بل ان تعدد هذه الوسائل انما يزيد من الحاجة الى الادارة .

خصائص الادارة
1- الإدارة نشاط انساني :
الادارة عبارة عن نشاط انسانى مهنى ليست نشاطاً ميكانيكياً أو اليا أو كميائياً فالإدارة تقوم على توجيه جهد بشرى جماعى فى حدود المنظمة الإدارية وبالتالى فانها تعتمد بصفة أساسية على العنصر الانسانى وما يقوم به من أنشطة خلال مراحل العملية الإدارية ونجاح الإدارة يتوقف على كفاءة هزا العنصر وما يبزله من جهد ومن ثم كان طبيعياً أن يهتم الباحثون فى علم الإدارة بدراسة وتحليل البيئة وما يحيط بالعاملين من ظروف اجتماعية واقتصادية يكون لها أثرها فى العلاقات التى تنشأ داخل التنظيم وخارجه، هذا وان كان الاهتمام بدراسة الجوانب السلوكية فى الإدارة قد نشأ مؤخراً بعد الثورة الصناعية والتكنولوجية وما نتج عنها من تغيير واضح فى الحياة الاقتصادية والسياسية والاجتماعية.
2- الإدارة نشاط هادف :
ليس هناك جدال أن لكل نشاط أهدافه التى يسعى الى تحقيقها وأنه لا يمكن تحقيقها بالصورة المطلوبة اذا ترك لكل فرد من الأفراد المشتركين فى النشاط حق التدخل أو تركت لكل فرد سلطة تنفيذ الاعمال لأن اشتراكهم جميعا فى القيام بمثل هذه المهام يؤدى الى اختلاف آرائهم وتعدد قراراتهم وخلق نوع من الفوضى بما ينتج عنه فى النهاية عدم تحقيق الاهداف ومن أجل ذلك يتحتم توزيع السلطات والاختصاصات بناء على الأهلية القانونية والمؤهلات العلمية والمقدرة الفنية والصلاحية العلمية واللياقة الخلقية والصحية.
3- الإدارة نشاط حتمي :
تتمثل الادارة فى توجيه أى تجمع بشرى من أجل تحقيق هدف محدد ومرسوم سلفاً ، فان الوصول الى هذا الهدف يتطلب حتماً اسناد مهمة تنظيم وتخطيط وتنسيق ورقابة مجهودات هذا الجمع البشرى الى شخص ما .
ومن أجل ذلك كان من المحتم اسناد عملية تنفيذ الهدف الخاص بالمنظمة الى شخص او هيئة يقوم بمهام الادارة ، ويتوافر له صلاحيات وقدرات معينة على تحقيق الهدف المرسوم بقدر من الكفاية وباقل التكاليف الممكنة.
ومن هنا كانت الادارة عملية ضرورية بالنسبة لجميع المنظمات أيا كانت اغراضها او طبيعة النشاط الذى تقوم بة ، كما أنها ضرورية، فى جميع المستويات الاشرافية بالمنظمة فهي لاتنحصر فى المستوى الاشرافى الاعلى فتقتصر على وظيفة المدير العام ، وانما تمتد لتسود جميع المستويات الاشرافية سوا ء فى المستوى الاشرافى الثانى او الثالث حتى تصل الى وظيفة ملاحظ العمال وغيرة من المستويات المختلفة الادارية او التشغيلة .
فلاوجود لاى تجمع بشرى بلا ادارة ، مادام لة أهدافة المخططة سلفاً والساعى نحو تحقيقها، وتلك هى حتمية الادارة الملازمه لبنى البشر منذ فجر التاريخ وحتى الان .


______________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://shabaka.riadah.org/
 

لماذا ندرس الادارة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة التربية البدنية والرياضية :: -